خالد العيفة نشر في الشعب يوم 30 - 11 - 2014

اتهم قطاري جمال، رئيس فريق شبيبة سكيكدة، أطرافا تستعمل أشباه الأنصار لتحطيم الفريق والعودة إلى الصفر، بعد أن عرف الفريق نتائج باهرة، بالرغم من شح الأموال والاعتداء على حافلة الفريق بعد مقابلة خنشلة في الجولة السابقة؛ القطرة التي أفاضت الكأس، حيث تعرضت حافلة الفريق إلى الرشق بالحجارة من قبل بعض الأنصار الذين لم يتقبلوا هزيمة الفريق. وأكد رئيس الفريق، «أنه قام برفع شكوى رسمية ضد المعتدين على الوفد واعتبر أن هذا التصرف غير مقبول على الإطلاق وأن لاعبي الفريق عاشوا الجحيم، بالرغم من أن الفريق في المرتبة الثانية ولا تفصله عن الرائد إلا نقطة وحيدة. كما طالب من السلطات المسؤولة فتح تحقيق في الحادثة ووضع حد لهذه المهزلة». وأضاف قطاري، «أن إدارة الفريق لجأت إلى وكيل الجمهورية لدى محكمة سكيكدة لاستعادة مقر النادي من الشخص الذي يستغله منذ 12 سنة كاملة دون وثائق، وحرمان الفريق من المقر لمدة 5 أشهر كاملة». موضحا في هذا الإطار، أن «إدارة فريق شبيبة سكيكدة تعمل على استعادة هذا المقر، وبالتالي استغلال المقهى ومقر الفريق، لتعزيز وضعية هذا الأخير من الجانب المالي». في سياق آخر، التقت إدارة النادي والي ولاية سكيكدة، فوزي بن حسين، رفقة السلطات الولائية ومجموعة من مقاولي الولاية، بلغ عددهم زهاء 46 مقاولا، وذلك للبحث على سبل تدعيم الفريق الذي يوجد ضمن فرق ريادة الترتيب، وبالمقابل يعاني أزمة مالية خانقة، حيث منذ بداية الموسم لم يتحصل إلا على مليار و800 مليون سنتيم. ويأمل رئيس الفريق قطاري جمال، أن يحضر والي الولاية مقابلة الجولة القادمة التي تجمع بين ش. سكيكدة وحمراء عنابة، الجمعة القادم، والذي اعتبره رئيس الفريق تدعيما معنويا.